• تاریخ
  • موضوع
  • کتگوری
  • ١٩ ذو القعدة ١٤٤٥
  • |
  • ٢٨ مايو ٢٠٢٤
خدمات المقر الجهادي لتقدیم الخدمات التابع للجنة تنفیذ أمر سماحة الامام (ره) الی زوار الاربعین
بادر المقر الجهادي لتقدیم الخدمات التابع للجنة تنفیذ أمر سماحة الامام (ره) بتقدیم الخدمات الی الزوار في الایام العشرة الاخیرة التي تنتهي بالاربعین و ذلك من خلال ارسال الفرق و الكوادر الجهادیة التي تضم عدد من الاطباء و مساعدي الاطباء و الممرضین.
کد خبر: 19019365
۱۳۹۷/۰۸/۱۲

أعلن مسؤول المقر الجهادي لتقدیم الخدمات التابع للجنة تنفیذ أمر سماحة الامام (ره) مصرحاً بان المقر الجهادي في هذه السنة كما في السنوات الماضیة كان یتابع الامر و هو الاستفادة القصوی من كل امكانیات و قدرات الفرق الجهادیة و التكتلات الشعبیة  لتقدیم افضل الخدمات للزوار و ان تؤدي دور الجهة الداعمة لمسیرة الاربعین.

و قسم الدكتور محمد ودود حیدري مبادرات و نشاطات المقر الجهادي لتقدیم الخدمات التابع للجنة تنفیذ أمر سماحة الامام (ره) الی قسمین: متمركز و غیر متمركز. و اضاف حاولنا هذه السنة ان نقوم بتنظیم الفرق الجهادیة الناشطة في مجال الرعایة الصحیة. و قد قام علی هذا الصعید 140 طبیباً و ممرضاً و مسلفاً بتقدیم خدماتهم الصحیة الی زوار الاربعین حیث حمل هؤلاء حقائب ظهر ملیئة بالادویة و الاسعافات الاولیة لیؤدوا واجبهم في هذا المجال طیلة طریق المشي بین مدینة النجف الی كربلاء.

و فیما یتعلق بالمبادرات غیر المتمركزة للمقر الجهادي للخدمات فقد اعتبر الدكتور محمد ودود حیدري نشاطات المقر الجهادي في دعم الفرق الجهادیة التي تمتلك قدرات خاصة في المجالات المختلفة من جملة هذه المبادرات و النشاطات و صرح قائلاً: قبل أیام الاربعین و من خلال توجیه دعوة للفرق الجهادیة لتقدیم مشاریعهم المقترحه، قمنا بتقدیم الدعم للفرق التي تستحق الدعم. فقد كانت هناك فرق جهادیة عفویة علی الحدودو علی طول مسیرة الاربعین تقدم خدمات متنوعة في المجالات المختلفة و منها المجال الصحي و الرعایة الصحیة  و التغذیة و ارشاد الزوار و حفظ وسائلهم الخاصة، من هنا بادرنا نحن بدورنا بتقدیم الدعم اللازم الی هذه الفرق الجهادیة.

و حسب تعبیر مسؤول المقر الجهادي للخدمات التابع للجنة تنفیذ أمر سماحة الامام (ره) فان مساعي و جهود هذا المقر كانت تركز و تؤكد علی هذا الموضوع و هو ضرورة صیانة الحالة الشعبیة لزیارة الاربعین في مجال تقدیم الدعم. و قد قمنا علی هذا الصعید بدعم 40 فرقة جهادیة ناشطة في المجالات المختلفة.

و أعلن الدكتور حیدري عن نبأ استخدام الفرق الجهادیة في موضوع ارسال 800 زائر الی العتبات المقدسة و قال: حملنا الفرق الجهادیة مسؤولیة كشف الزوار في المناطق المحرومة و ارسالهم الی كربلاء. و بالفعل قامت الفرق الجهادیة بكشف هؤلاء الزوار و ارسالهم الی العتبات المقدسة كما تولت هذه الفرق الجهادیة مسؤولیة ادارة قوافل الزوار ایضاً.

نظرات
There is no Comment exist!